يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة

أخبار العالم العربي

يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xptk

كان هدف معمر القذافي الأول بمجرد وصوله إلى السلطة في بلاده في 1 سبتمبر 1969، طرد القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية حتى أنه كاد أن يستخدم مسدسه أثناء المفاوضات!

منذ الأيام الأولى لما يعرف بـ"ثورة الفاتح"، وهو الانقلاب العسكري الأبيض الذي نفذته مجموعة من الضباط الليبيين الصغار بقيادة الملازم أول معمر القذافي، وكان حينها يبلغ من العمر 27 عاما، أصر حكام ليبيا الجدد على التخلص من القواعد العسكرية الأمريكية بما في ذلك قاعدة "هويلس" الجوية الواقعة شرق العاصمة طرابلس والتي كانت تعد القاعدة الأمريكية الأكبر خارج الولايات المتحدة.

القذافي، بحسب مصادر أمريكية، طالب في 16 أكتوبر 1969 بتصفية "القواعد الأجنبية على الأراضي الليبية"، وأرسل مذكرة دعا فيها الأمريكيين إلى بحث إجلاء القوات الأمريكية، وفي نفس الوقت رفض استئناف طلعات طائرات سلاح الجو الأمريكية التدريبية في قاعدة هويلس، "وفي حين سعت الولايات المتحدة إلى تأخير عملية تسليم القاعدة حتى سبتمبر 1970، أصر المفاوضون الليبيون على أن يتم التسليم النهائي للقاعدة بحلول 30 يونيو 1970".

يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة

يقول العقيد المتقاعد في سلاح الجو الأمريكي والتر جيه بوين في مقال بعنوان "سنوات هويلس"، نشر في يناير عام 2008 قبل 3 سنوات من الأحداث التي أنهت في عام 2011 نظام القذافي بمقتله بطريقة بشعة، إن ذلك اليوم 11 يونيو 1970 الذي تم فيه إعلاق قاعدة "هويلس"، كان يوما حزينا للكثيرين.

العقيد الأمريكي المتقاعد يصف أهمية قاعدة "هويلس" الجوية قائلا إنها أصبحت على مر السنين لا تقدر بثمن للولايات المتحدة، وأنها "أمنت نقطة تزود بالوقود مناسبة لوسائل النقل وموقع تشغيل أمامي لقاذفات القنابل وناقلات القيادة الجوية الاستراتيجية. على بعد ثمانين ميلا كان يقع ميدان رماية المدفعية (الوطية) الذي تبلغ مساحته 23 ألف فدان، والذي كثيرا ما تستخدمه وحدات القاذفات المقاتلة المتمركزة في أوروبا وأماكن أخرى. كانت هويلس بمثابة نقطة انطلاق لوجستية طبيعية لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها، وكانت أيضا مكانًا مناسبا للعديد من العمليات الاستخباراتية السرية على مر السنين".

يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة

قاعدة هويلس الجوية بنيت من طرف الإيطاليين أثناء فترة احتلالهم واستعمارهم لليبيا في عام 1923 وكانت تعرف باسم قاعدة "الملاحة" الجوية، وقد وصل إليها الأمريكيون بعد أن طردوا مع البريطانيين القوات الألمانية والإيطالية من الأراضي الليبية في عام 1943.

تمركزت القوات الجوية الأمريكية في قاعدة "الملاحة"، وفي 17 مايو عام 1945، منحها الأمريكيون اسم "هويلس"، وهو لطيار ملازم يدعى ريتشارد هويلس كان قتل في إيران في نفس العام.

يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة

المواجهة بالمسدسات بين عقيدين:

عقيد أمريكي في القوات الجوية يدعى دانيال جيمس كان وصل إلى قاعدة "هويلس" الجوية في أغسطس 1969، وتولى مهام قائد جناح تدريب المقاتلات 7272، قام بدور رئيسي في إغلاق هذه القاعدة والتقى شخصيا بالقذافي الذي رُفعت رتبته إلى عقيد في ذلك الوقت.

بين العقيدين الليبي والأمريكي جرت مواجهة مباشرة، توصف بأنها أصبحت مادة اسطورية في القوات الجوية الأمريكية.

العقيد الأمريكي دانيال جيمس روى أنه التقى مع القذافي في أيام القاعدة الأخيرة، وكان يضع مسدسا في جراب معلق بساقه.

يوم وضع القذافي يده على مقبض مسدسه.. قصة أول مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة

جيمس ذكر أنه فيما كان الحديث دائرا، وضع القذافي يده على مقبض مسدسه، مضيفا قوله: "كان لدي مسدس من عيار 45 في حزامي. طلبت منه أن يبعد يده. لو كان سحب هذا السلاح، لما تمكن أبدا من تنظيف جراب مسدسه"!  

الرواية الأمريكية تقول إن القذافي سحب يده من مقبض مسدسه وانتهت تلك المواجهة بسلام.

العقيد المتقاعد في سلاح الجو الأمريكي والتر جيه بوين يكمل صورة الحدث قائلا إن العقيد دانيال جيمس غادر والقاعدة الجوية ذاتها ليبيا في غضون شهر "إلى الأبد".

 المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا