خيانة أوروبا لغزة لا تغتفر!

أخبار الصحافة

خيانة أوروبا لغزة لا تغتفر!
خيانة أوروبا لغزة لا تغتفر!
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xc4d

ضحى الاتحاد الأوروبي بمصداقيته التي اكتسبها بشق الأنفس لدى المجتمع المدني في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط بعد أن منح إسرائيل التفويض المطلق. شادا إسلام - The Guardian

 كان فشل الاتحاد الأوروبي في محاسبة إسرائيل على انتهاكات القانون الدولي في غزة سبباً في إحداث فجوة واسعة في ادعاءاته بأنه مدافع عن القيم والقواعد الدولية والديمقراطية وحقوق الإنسان. لقد جاءت الاتهامات بالكيل بمكيالين بقوة وبسرعة من حكومات الجنوب العالمي.

وما ينبغي أن يكون أكثر إثارة للقلق بالنسبة لبروكسل هو أن سياستها في غزة قد أضرت بشدة بمصداقيتها بين الناشطين المؤيدين للديمقراطية وحقوق الإنسان في هذه البلدان؛ الأشخاص الذين يقول الاتحاد الأوروبي إنه يعتبرهم محركات التغيير، ويقاتلون على الخطوط الأمامية من أجل المساواة والعدالة.

لقد عمل الاتحاد الأوروبي لسنوات عديدة على إطلاق مجموعة من المبادرات و"حوارات المجتمع المدني" في العالم العربي وخارجه. والهدف هو كسب قلوب وعقول الطلاب والنقابيين والأكاديميين والسياسيين الشباب ورجال الأعمال وقادة حقوق المرأة وممثلي الأقليات العرقية.

وفي المقابل، سعى "صناع التغيير" هؤلاء، الذين غالبًا ما يواجهون حكومات قمعية في الداخل، إلى الحصول على الإلهام والدعم والتمويل من الاتحاد الأوروبي. وبعد مشاركتي في لقاءات مع ممثلي المجتمع المدني هؤلاء، أستطيع أن أشهد على قيمتهم في خلق الروابط وإقامة الروابط والتغلب على المفاهيم الخاطئة.

إن تركيز الاتحاد الأوروبي على الديمقراطية وحقوق الإنسان في تفاعلاته الخارجية يعني أنه يتمتع بسمعة طيبة في تقديم قيم أكثر إثارة للإعجاب من القوى الأخرى. ومع ذلك، وفقاً لمركز أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية - وهو ما أكده أصدقائي العرب والأفارقة والآسيويين - فإن رد فعل أوروبا تجاه غزة يمزق احتياطياتها الضخمة من القوة الناعمة.

لقد استغرق الأمر ما يقرب من ستة أشهر من زعماء الاتحاد الأوروبي ومقتل نحو 30 ألف فلسطيني، بما في ذلك الأطفال، للدعوة، ليس حتى إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، بل إلى "هدنة إنسانية" تؤدي إلى وقف إطلاق النار.

وبحسب استطلاع للرأي أجري في 16 دولة عربية، فإن 75% من العرب ينظرون إلى المواقف الفرنسية والألمانية بشأن غزة على أنها "سيئة للغاية". ومع تزايد خيبة الأمل تجاه الغرب، يتم تسليط الضوء على المعايير المزدوجة لأوروبا على وسائل التواصل الاجتماعي العربية من خلال الميمات ومقاطع الفيديو والرسوم المتحركة.

بعد أن قمت بإعداد تقارير عن السياسة الخارجية والتجارية والتنمية في الاتحاد الأوروبي لما يقرب من أربعة عقود من الزمن، أعلم أن التوفيق بين الخطابة النبيلة والواقع أمر صعب. فالنفاق جزء من اللعبة الدبلوماسية. لقد كنت في الغرفة بينما كان صناع القرار في الاتحاد الأوروبي يوجهون الاتهامات للحكومات في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط بسبب انتهاك حقوق الإنسان، ثم شاهدتهم يوقعون اتفاقيات تجارية واستثمارية بملايين اليوروهات مع قادة نفس الدول.

إن جمود الاتحاد الأوروبي يسخر من خطة العمل التي اعتمدها قبل أربع سنوات، والتي تَعِد بأن احترام كرامة الإنسان وحقوق الإنسان سوف يشكل الأساس لكل جوانب سياساته. كما أنها لا ترقى إلى مستوى الالتزام الذي قطعه منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في أكتوبر الماضي.

وفي النهاية فإن الضرر الذي يلحق بسمعة الاتحاد الأوروبي قد يصبح غير قابل للإصلاح. وحتى لو كان العديد من المواطنين الأوروبيين ينظرون الآن إلى المذبحة في غزة باعتبارها إبادة جماعية جارية، فإن حكوماتهم لا تمثل هذا الرأي. وبالنسبة للكثيرين في الجنوب العالمي، فإن هذا أمر لا يغتفر.

المصدر: The Guardian

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز