مركبة فضائية صينية تكشف عن هياكل غامضة تحت سطح المريخ

الفضاء

مركبة فضائية صينية تكشف عن هياكل غامضة تحت سطح المريخ
مشهد لمنطقة "يوتوبيا بلانيتيا" على سطح المريخ
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/wiqa

أعلن علماء صينيون عن نتائج جديدة من عمليات المسح التي أجريت لموقع هبوط مركبة "زورونغ" على المريخ، في سهل يوتوبيا بلانيتيا، في نصف الكرة الشمالي.

وكشف الفريق أنهم حددوا هياكل متعددة الأضلاع غير منتظمة تقع على عمق نحو 35 مترا طوال رحلة الروبوت.

ويبلغ قياس الهياكل من سنتيمترات إلى عشرات الأمتار. ويعتقد العلماء أن التضاريس متعددة الأضلاع المدفونة نتجت عن دورات التجمد والذوبان على المريخ منذ مليارات السنين، لكنها يمكن أن تكون بركانية أيضا، نتيجة لتدفقات الحمم البركانية الباردة.

وهبطت المركبة الفضائية "زورونغ" (Zhurong) على المريخ في 15 مايو 2021، ما جعل الصين ثاني دولة على الإطلاق تنجح في الهبوط على المريخ.

واستكشفت المركبة التي سُميت على اسم إله النار الصيني، موقع هبوطها، وأرسلت صورا - بما في ذلك صورة سيلفي مع مركبة الهبوط، تم التقاطها بواسطة كاميرا بعيدة - لدراسة تضاريس المريخ، وإجراء قياسات باستخدام أداة رادار اختراق الأرض (GPR).

وكان عمر المهمة الأساسي لـ "زورونغ" هو ثلاثة أشهر أرضية، لكنها عملت بنجاح لمدة تزيد قليلا عن عام أرضي واحد قبل الدخول في حالة سبات مخطط لها. ومع ذلك، لم يتم سماع أي أخبار عن المركبة منذ مايو 2022.

وقال علماء من معهد الجيولوجيا والجيوفيزياء التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الذين عملوا مع بيانات  "زورونغ"، إن أداة GPR توفر تكملة مهمة لاستكشافات الرادار المداري من مهمات مثل "مارس إكسبريس" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية والمركبة المدارية Tianwen-1 الصينية. مشيرين إلى أن مسح GPR في الموقع يمكن أن يوفر تفاصيل محلية مهمة عن الهياكل الضحلة وتكوينها على عمق نحو 100 متر على طول مسار المركبة.

وتعرف منطقة "يوتوبيا بلانيتيا" (Utopia Planitia) بأنها سهل كبير داخل "يوتوبيا"، أكبر حوض تصادمي معترف به على المريخ (وأيضا في النظام الشمسي) ويقدر قطره بـ 3300 كيلومتر.

وفي المجمل، قطعت المركبة مسافة 1921 مترا خلال عمرها الافتراضي.

وكتب الفريق، بقيادة لي تشانغ، في ورقتهم البحثية المنشورة في مجلة Nature Astronomy، أن رادار المركبة اكتشف ستة عشر هيكلا متعدد الأضلاع على مسافة نحو 1.2 كيلومتر، ما يشير إلى توزيع واسع لتضاريس مماثلة تحت "يوتوبيا بلانيتيا".

ومن المحتمل أن تكون هذه المعالم المكتشفة قد تشكلت منذ 3.7 إلى 2.9 مليار سنة خلال العصور الهسبيرية المتأخرة وأوائل الأمازون على المريخ، "ربما مع توقف البيئة الرطبة القديمة. وقد دُفنت لاحقا التضاريس متعددة الأضلاع القديمة، سواء مع أو من دون تآكل"، من خلال العمليات الجيولوجية اللاحقة.

وعلى الرغم من أن التضاريس المضلعة قد شوهدت عبر عدة مناطق من المريخ من خلال العديد من المهام السابقة، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي توجد فيها مؤشرات على ميزات مضلعة مدفونة.

وكتب الفريق أن التضاريس متعددة الأضلاع المدفونة تتطلب بيئة باردة، قد تكون مرتبطة بعمليات تجميد وذوبان الماء والجليد في جنوب "يوتوبيا بلانيتيا"، منذ ما بين 3.7 إلى 2 مليار سنة.

وأشارت أبحاث سابقة من بيانات رادار مركبة "زورونغ" إلى أن الفيضانات المتعددة خلال نفس الإطار الزمني خلقت عدة طبقات تحت سطح "يوتوبيا بلانيتيا".

وبالمثل، أوضحوا أن آليات التكوين الأكثر احتمالا يمكن أن تكون بسبب الانكماش بسبب جفاف الرواسب الرطبة التي تنتج الشقوق الطينية، فضلا عن الانكماش الحراري الناجم عن تبريد الحمم البركانية، التي تنتج الشقوق أيضا.

إن الفرضيات حول أصل الهياكل متعددة الأضلاع المكتشفة تجعل الخبراء يعتقدون أن هناك تغيرا في المناخ في خطوط العرض المنخفضة إلى المتوسطة للمريخ بسبب الميل الكبير للكوكب.

وشرح الفريق الصيني أن "البنية تحت السطح مع المواد التي تغطي التضاريس القديمة متعددة الأضلاع المدفونة تشير إلى أنه كان هناك تحول ملحوظ في المناخ القديم في وقت ما بعد ذلك. ويمثل التباين فوق وتحت عمق نحو 35 مترا تحولا ملحوظا في النشاط المائي أو الظروف الحرارية في زمن المريخ القديم، ما يعني أنه كان هناك اضطراب مناخي عند خطوط العرض المنخفضة إلى المتوسطة".

المصدر: phys.org

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا